Hukum Wanita Berhaid Menetap Dalam Masjid

Deskripsi Masalah.

Hukum Wanita berhaid menetap dalam mesjid

Mesjid merupakan tempat yang mulia, menetap di mesjid saja tanpa melakukan ibadah lain sudah menjadi satu ibadah bila di sertai dengan niat i`tikaf. Selain itu masjid juga memiliki hukum khusus termasuk berkenanan dengan orang berjanabah dan wanita berhaid. Pemahaman yang telah ma’ruf adalah wanita berhaid di larang menetap di dalam mesjid. Namun akhir-akhir ini muncul pemahaman bahwa wanita boleh berhaid boleh menetap di dalam mesjid asalkan menggunakan pembalut sehingga tidak di takutkan akan mengotori masjid.

Pertanyaan:

Bagaimanakah hukumnya bagi wanita berhaid yang memakai pembalut menetap dalam mesjid?

Jawaban:

Rincian hukum wanita berhaid masuk mesjid sebagai berikut:

  1. Bila di takutkan dapat mengotori mesjid maka haram memasukinya.
  2. Bila tidak di takutkan mengotori mesjid maka boleh memasuki mesjid sekadar melewatinya saja tanpa menetap, namun hukumnya makruh.
  3. Adapun hukum menetap dalam mesjid, baik hanya sekedar duduk, berdiri atau lalu lalang dalam mesjid maka hukumnya haram secara mutlaq, baik ditakutkan mengotori mesjid atau tidak.

 

Penjabaran.

Mesjid adalah rumah Allah yang memiliki hukum khusus, salah satunya adalah di larang menetap di dalamnya bagi orang yang berhadas besar baik karena janabah atau haid. Alasan keharaman menetap ini bukanlah karena di takutkan mengotori mesjid sehingga akan timbul pertanyaan bagaimana bila wanita berhaid memakai pembalut apakah boleh menetap di mesjid? Buktinya orang yang berjunub yang lebih ringan dari haid juga di larang menetap di dalam mesjid padahal padanya tidak ada hal yang memang di takutkan akan mengotori mesjid.

Larangan menetap dalam mesjid berdasarkan firman Allah dalam surat an-Nisa ayat 43:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا

Hai orang-orang yang beriman, janganlah kamu shalat, sedang kamu dalam keadaan mabuk, sehingga kamu mengerti apa yang kamu ucapkan,dan jangan (pula menghampiri mesjid) sedang kamu dalam keadaan junub, terkecuali sekedar berlalu saja, hingga kamu mandi…. (Q.S. an-Nisa 43)

Wajah dalalah dari ayat tersebut kepada haramnya menetap di dalam masjid bagi orang berjunub adalah pada kalimat إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا (terkecuali sekedar berlalu saja, hingga kamu mandi) di bolehkan sekadar lalu saja, hal ini tidak bisa di tempatkan kepada larangan shalat seperti pada pangkal ayat, namun hanya dapat di berlakukan kepada tempat shalat (masjid).

Wanita berhaid haram menetap dalam mesjid karena mesjid adalah sarana tempat shalat, sedangkan wanita berhaid tidak boleh melaksanakan salat. kecuali hanya sekedar melintasi maka hukumnya tidak haram apabila yakin tidak akan mengotori mesjid dengan darah. akan tetapi tetap dimakruhkan, jika tidak ada keperluan. Sedangkan bila dikhawatirkan dapat mengotori mesjid maka hukumnya haram. Hukum haram juga berlaku bagi orang-orang yang tubuhnya bernajis, seperti orang yang menderita salsul baul (Urinary incontinence), wanita istihazah dan orang-orang yang pada sandalnya terdapat najis yang basah, namun bila ia berencana memasuki mesjid, maka harus menghilangkan najis terlebih dahulu di sandalnya. Ini berdasarkan pendapat Ulama syafi’iyah. Sedangkan menurut Ulama hambali, wanita berhaid dibolehkan menetap dalam mesjid sesudah habis masa haidnya, namun disyaratkan musti dalam keadaan berwuzuk. Namun mayoritas para ulama mengatakan wudhuk sama sekali tidak memberi pengaruh kepada wanita haid untuk menetap di dalam masjid (hukumnya tetap haram).

Dai Abu Mu’az memberikan komentar tentang hukum wanita berhaid menetap dalam masjid bahwa para imam mazhab telah sepakat menetapkan hukum haram menetap dalam mesjid bagi wanita yang berhaid. Dan khilaf pendapat yang terjadi di kalangan ulama adalah pada penetapan hukum lewat dalam mesjid saja, tanpa menetap dalam mesjid. Adapun pendapat di bolehkan bagi wanita berhaid dan orang berjunub untuk menetap dalam masjid hanya di keluarkan oleh sebagian kecil ulama, pendapat ini juga tidak di terima oleh ulama-ulama setelahnya bahkan para ulama menjawab pendapat tersebut dan menganggapnya sebagai pendapat yang lemah. Dan pada masa sekarang ini, di angkat ke permukaan setelah pendapat tersebut lenyap.

Referensi:

1. Syamsuddin Muhammad bin Muhammad Khatib Al-Syirbini, Mughni Muhtaj, Jld.I. (Kairo: Darul Hadis). h.274-275.

( ويحرم به ) أي بالحيض ( ما حرم بالجنابة ) من صلاة وغيرها لأنه أغلظ ويدل على أنه أغلظ منها أنه يحرم به ما يحرم بها
( و ) أشياء أخر
أحدها ( عبور المسجد إن خاف تلويثه ) صيانة للمسجد عن النجاسة فإن أمنته جاز لها العبور كالجنب لكن مع الكراهة كما في المجموع
ولا خصوصية للحائض بهذا بل كل من به نجاسة يخاف تلويث المسجد منها مثلها كمن به سلس البول واستحاضة ومن بنعله نجاسة رطبة فإن أراد الدخول به فليدلكه قبل دخوله

2. Referensi: Al-Bakri bin Muhammad Syaththa, I’ānat al-Thālibῑn, Jld I, (Semarang: Haramain, 2007), h. 69-70.

ويحرم بنحو الحيض أيضا العبور في المسجد إن خافت تلويثه، فإن أمنته جاز لها العبور كالجنب، مع الكراهة.

3. Referensi: Muhammad Nawawi bin Umar Al-Jawi,Kasyifah Al-Saja fi Syarah safinah Al-Naja,Jld.I.( Maktabah Syamilah). h.71.

(و) تاسعها: (المرور) أي مجرد العبور (في المسجد) لغلظ حدثها وبهذا فارقت الجنب حيث لم يحرم في حقه مجرد العبور (إن خافت تلويثه) بالثاء المثلثة أي تلطيخه بالدم صيانة للمسجد فإن أمنته كان لها العبور لكن مع الكراهة عند انتفاء حاجة عبورها بخلاف الجنب فإن العبور في حقه بلا حاجة خلاف الأولى، فإن كان لها غرض صحيح كقرب طريق فلا كراهة ولا خلاف الأولى

4. Zakaria Al-Ansari, Syarqawi ‘ala Al-Tahrir, Jld I. (Jeddah:Haramain).h.88.

)ولبث مسلم بمسجد لاعبوره( قال تعالى لاتقربواالصلاة أي مواضعها وأنتم سكارى حتى تعلموا ماتقولون ولاجنبا الاعابرى سبيل حتى تغتسلوا نعم يجوز لبسه فيه لضرورة كأن نام فيه فاحتلم وتعذر خروجه لخوف من عسس ونحوه لكن يلزمه التيمم.
(قوله لاعبوره)أي فلايحرم ثم ان كان له غرض صحيح كقرب طريق فلا كراهة أيضا ولاخلاف الاولى والا فهو خلاف الاولى بخلاف الحائض اذا أمنت التلويث فان عبورها مكروه

5. Imam Nawawi, Majmu’ Syarh Al-Muhazzab, Jld.III, (Beirut: Darul Kutub.1971). h.293-294.


[الشرح] قال أصحابنا يتعلق بالحيض أحكام (التاسع) يحرم مس المصحف وحمله وقراءة القرآن والمكث في المسجد وكذا العبور على أحد الوجهين
ومعظم هذه الأحكام مجمع عليه قال أصحابنا فإذا طهرت من الحيض ارتفع من هذه الأمور المحرمة تحريم الصوم والطلاق والظهار وارتفع أيضا تحريم العبور في المسجد على الأصح إذا قلنا بتحريمه في زمن الحيض وقد سبق حكاية وجه عن حكاية صاحب الحاوي وإمام الحرمين أن العبور يبقىتحريمه حتي تغتسل وليس بشئ

6. Imam Nawawi, majmuk Syarh Muhazzab, Jld III Hal, 101-102 Dar Kutub Ilmiyah thn 2007

(فرع)
في مذاهب العلماء في مكث الجنب في المسجد وعبوره فيه بلا مكث: مذهبنا انه يحرم عليه المكث
في المسجد جالسا أو قائما أو مترددا أو على أي حال كان متوضأ كان أو غيره ويجوز له العبور من غير لبث سواء كان له حاجة أم لا وحكي ابن المنذر مثل هذا عن عبد الله ابن مسعود وابن عباس وسعيد بن المسيب والحسن البصري وسعيد بن جبير وعمرو بن دينار ومالك وحكي عن سفيان الثوري وأبي حنيفة وأصحابه واسحاق ابن راهويه أنه لا يجوز له العبور الا ان لا يجد بدا منه فيتوضأ ثم يمر وقال احمد يحرم المكث ويباح العبور لحاجة ولا يباح لغير حاجة قال ولو توضأ استباح المكث: وجمهور العلماء علي ان الوضوء لاأثر له في هذا وقال المزني وداود وابن المنذر يجوز للجنب المكث في المسجد مطلقا وحكاه الشيخ أبو حامد عن زيد بن اسلم

واحتج أصحابنا بقول الله تعالى (لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا إلا عابرى سبيل) قال الشافعي رحمه الله في الام قال بعض العلماء بالقرآن معناها لا تقربوا مواضع الصلاة قال الشافعي وما اشبه ما قال بما قال لانه ليس في الصلاة عبور سبيل انما عبور السبيل في موضعها وهو المسجد قال الخطابي وعلى ما تأولها الشافعي تأولها أبو عبيدة معمر بن المثني قال البيهقى في معرفة السنن والآثار

7. Imam Ramli, Nihayah Muhtaj, Jld I, (Beirut: Darul Kutub Ilmiah).h.327-328

ثم شرع في أحكام الحيض فقال (ويحرم به) أي بالحيض (ما يحرم بالجنابة) من صلاة وغيرها لكونه أغلظ منها بدليل أنه يحرم به أمور زيادة على ما يحرم بها كما أشار إليه بقوله (وعبور المسجد إن خافت تلويثه صيانة له عن تلويثه بالنجاسة، فإن أمنت تلويثه جاز لها العبور مع الكراهة) كما في المجموع ومحلها عند انتفاء حاجة عبورها ولا يختص ما ذكره بها، فمن به حدث دائم كمستحاضة وسلس بول ومن به جراحة نضاخة بالدم أو كان منتعلا بنعل به نجاسة رطبة وخشي تلويث المسجد بشيء من ذلك

7. Doktor Wahbah Zuhaili, Fiqh Islamiyah wa adillatuh, Jld.I. (Darul Fikri, 1997).h 267.

– دخول المسجد، واللبث والاعتكاف فيه، ولو بوضوء، لقوله صلّى الله عليه وسلم : «لا أحل المسجد لحائض ولا جنب».
وأجاز الشافعية والحنابلة للحائض والنفساء العبور في المسجد إن أمنت تلويثه، لأنه يحرم تلويث المسجد بالنجاسة وغيرها من الأقذار بسبب المكث فيه، ولما روت عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله صلّى الله عليه وسلم : «ناوليني الخُمْرة من المسجد» فقلت: «إني حائض» فقال: «إن حيضتك ليست في يدك» وعن ميمونة رضي الله عنها قالت: «تقوم إحدانا بالخُمْرة إلى المسجد، فتبسُطُها وهي حائض» هذا .. وأباح الحنابلة أيضاً للحائض المكث في المسجد بوضوء بعد انقطاع الدم، لانتفاء المحذور وهو خشية تلويث المسجد.

8. Abu mu’adz Muhammad Abdulhayyi ‘awinah, Basthu Athfal fi ma kalami a’la al-Haizi min Af’al, hal. 66, al-Thaba’atul ula, 2010.

قد ذكرنا أنه لاخلاف بين علماء المذاهب الأربعة فى حرمة مكث الحائض فى المسجد, وإنما الخلاف بينهم فى جواز المرور من غير مكث, أما القول بحل لبث الحائض أو الجنب فى المسجد فقد قال به نفر قليل من أهل العلم, ولم يأخذ به أحد ممن جاء بعدهم, ولم ينتشر قولهم, بل أجاب عنه العلماء وضعفوا هذا القول, إلى أن جاء عصرنا, فأخرجوا لنا هذا القول وحاولوا إيقاظه أو بعثه بعد موته
Di tulis oleh (Lajnah Bahtsul Masail Mahadal Ulum Diniyah Islamiah)
Pada tanggal 30.4.14 Dalam kategori Fiqh

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s

%d blogger menyukai ini: